الاثنين، 14 سبتمبر، 2009

فى نهاية رمضان نقول ان الصيام ينقى النفس من الشوائب كلها


نحن الآن أمام ركن من أركان هذا الدين الحنيف. لننظر منه إلى وصف من أوصاف حكمته الجامعة التي أخبر بها من أعطاه الله تعالى جوامع الكلم وأيده بالوحي وعصمه من الزلل والزيغ.ذلكم هو الصوم، والعبارة النبوية الجامعة الحافلة النيّرة" الصوم جُنَّةٌُ".والصوم حقا هو أعظم مدرسة تربوية تزكي النفس وتطهّر القلب وتقوّم السلوك وتنمّي الفضائل وتنقي الرذائل، وكل ذلك وأكثر منه ينطوي تحت العبارة النبوية الشريفة الجامعة النيّرة " الصوم جُنَّةٌ".وفي المعجم . الجُنّةُ: السترة.. وكل ما وقى من سلاح وغيره. ويقال: الصوم جنة: وقاية من الشهوات. أقول: الصوم حائل للعبد عن كل فساد. ووقاية له من كل قبيح ومطهر له من كل خبيث ومن ذلك: 1- أنه جنة بمعنى حاجز وعاصم من الشهوات المردية. وقد وصفه النبي صلى الله عليه وسلم للأعزب إذا لم يجد سبيلا إلى النكاح الحلال فقال: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء"(متفق عليه). فهو جنة بمعنى حماية وحاجز من الفحشاء والفجور.2- والصوم جنة بمعنى الوقاية من سوء الخلق والسفه والجهل ولزوم الوقار ومكارم الأخلاق. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الصيام جنة فلا يرفت ولا يجهل...... الحديث"متفق عليه.3- والصوم جنة من المعاصي ووقاية للعبد من مقارفة الحرام. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه"رواه البخاري. 4- والصوم جنة للعبد بمعنى حاجز له من مجاراة السفهاء ومخاصمة الجهلاء ولزوم العفو وحسن الخلق. فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :"والصيام جنة، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب. فإن سابّه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم.... الحديث"رواه البخاري ومسلم.5- والصوم جنة للعبد بمعنى وقاية وحصن من كل ما يشينه في الدنيا ويهينه في الآخرة؛ لأنه يقوم سلوكه ويهذّب خلقه ويطهّر قلبه ويزّكي نفسه ويزيد إيمانه ويكون مآله بذلك النجاة من النار والفوز بالجنة.. فهو من أعظم حصون المسلم الواقية من المهالك. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصيام جنة وهو حصن من حصون المؤمن وكل عمل لصاحبه إلا الصيام. يقول الله " الصيام لي وأنا أجزي به"(رواه الطبراني وحسنه الألباني). وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" الصيام جنة وحصن حصين من النار"(رواه أحمد).6- والصيام جنة للعبد ووقاية من النار. وهذا أعظم أهداف المتقين النجاة من النار والزحزحة عنها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الصيام جنة من النار كجنة أحدكم من القتال"(رواه أحمد والنسائي(
ها و قد أوشك الشهر الكريم على الانتهاء أحبائى أتمنى من الله سبحانه و تعالى أن نتخلق بأخلاق رمضان طول العام و أن يتقبل الله منا الصلاة و الصيام و صالح الأعمال

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق