الثلاثاء، 11 أغسطس، 2009

العلاج بالحبوب

اجدادنا الحكماء انحنوا اعجابا واجلالا أمام الطبيعة وكانوا دقيقين في دراسة مظاهرها، وجمع وتنسيق الحقائق والوقائع وتنظيمها،وتعميم المظاهر المرضية وخواص الأعشاب الدوائية المتنوعةوالمعادن، وعلامات تغير الجو (الطقس) ضممن نظم ذات دقة متناهية والتي حصلت على تسمية العناصر الطبيعية الخمسة وهي: ( النار، الأرض، الهواء، الماء، الأثير)وهي تقع في حركة متداخلة ومتوازنة مع بعضها بعضاوكل عنصر منها يعد رمزا للعمليات الحيوية الجاريةفي الطبيعة وفي الانسان.النار هي رمز النشاط الحيوي الأعظمي،البداية الذكرية الخارقة.
الماء على العكس ناعم انثوي مركب مستقبل.
الأرض هي رمز الولادة والنمو
الهواء هو متغير ، قوي ، وأحيانا يبدو كظاهرة عفوية
الأثير مخترق لكل شيء ومحدد لجميع العلاقات المتبادلة والتغييرات.
فالنار تخلق الارض، والارض تغذي الماء، والماء يتحول الى هواء والهواء يمد النار بالاستمرارية،وكل هذه العناصر مجتمعة تعطي الطاقة الباعثة للحياة أي الأثير.
والأغذية النباتية ( الحية)تتميز بخواص أساسية والتي تحدد انتمائها الى هذا العنصر أو ذاك والطبيعة أم الحياة وتعد معالجة وطبيبة عظيمة.
والحبوب تمتاز(وبدرجات متفاوتة)بخواص العناصر الطبيعية المكونة لها، ويرتبط بها تأثير الأغذية على الجسمعامة وعلىالأعضاء خاصة:القمح والشعير يعدان عنصري الأرض(القمح الغذاء الأفضل أثناء الصيام)
الذرة والدخن تعدان عنصري النارويعد من ميزاتها الدفء الطبيعي
الأرز هو عنصر الماء الذي يؤمن البرودة والرطوبة.
الشوفان والحنطة السوداء هما عنصرا الهواء حامل الضوء والبرودة
ترتبط طاقة الحبوب المستنبتة من قمح وشوفانوحنطة سوداء ارتباطا مباشرا بعنصر الأثيرالمرتبط بحلقة التحولات الأرضية، الولادة والموت.
إن الغذاء ليس فقط مصدر الحياة ،بل هو وسيط الكائن الحي في علاقاته مع الوسط المحيطحيث أن الغذاء يحافظ على التوازن داخل الجسم ويخلق الانسجام بينه وبين الوسط المحيط وتعد التغذية الصحيحةأساسا لصحة وسعادة الانسان.
وتتمثل العناصر الطبيعية في جسم الانسان على شكل خمسصيغ أو تيارات طاقية يقوم كل منها بالتأثيرعلى أعضاء معينة ضامنة لها الصحة وللجسم توازنه.وأن معالجة المريض يجب أن تتم من خلال الحبوب أو الأعشاب العلاجية التي تحمل في داخله نفس العنصر الطبيعي الذي يحمله العضو المريض،دون نسيان طرق المعالجة الصوتية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق